st.Mark_Beni-Suef

المسيح في عصر النعمة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نجيب عن أسئلة الأطفال الجنسية (4)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sallymessiha
ابن مارمرقس الماسى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 777
العمر : 47
الموقع : http://masiahingraceage.ahlamontada.net/index.htm
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: كيف نجيب عن أسئلة الأطفال الجنسية (4)   الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 12:49 pm

كيف نجيب عن أسئلة الأطفال الجنسية (4)


الكاتب: القمص رافائيل نصر












التربية الجنسية متى؟ وكيف؟
سؤال يردده بعض الآباء والأمهات: متى نبدأ فى التربية الجنسية؟
متى نبدأ في إعطاء المعلومات الخاصة بالجنس لأولادنا؟
هل قبل المراهقة؟ هل قبل الزواج؟
فهناك من يرى أن:
"التعليم الجنسي للأطفال يبدأ مبكراً عندما نخطط له "
ولكن كيف نبدأ بالأطفال في التربية الجنسية؟
فعندما نقول ان التربية الجنسية هي للأطفال ألا نكون مبالغين!!
وهناك أيضا من يقول:
"تبدأ التربية الجنسية للطفل منذ ولادته".
فما معنى هذا؟
"وهناك مثل انجليزي يقول: إن البداية الحسنة نصف العمل وقياسا عليه فإننا إذا
أحسننا تربية الطفل فى سنوات الحضانة فكأننا قد قمنا بنصف تربيهم".
أنه لأمر غريب فعلا أن يبدأ الآباء فى تربية أطفالهم من الناحية الجنسية وهم فى سن حضانة!!
ولكن ما أوردناه من آراء انما هى أراء اختصاصيين، وهى من الناحية التربوية صحيحة تماماً.
ويبقى السؤال الهام:
فان كان علينا أن نبدأ مع الأطفال فى التربية الجنسية، فكيف سنزودهم بالعلومات ؟ وهل سيفهمون ما نقوله لهم؟
وكيف نربيهم من الناحية الجنسية ؟

هناك عدة ملاحظات يجب مراعاتها عندما نقوم بالرد على الأسئلة الجنسية للأطفال أو عندما نقدم لهم الملومات الجنسية.

أولاً:
"وقبل كل شيء ينبغي أن ننزل إلى مستوى الطفل ولا نكلمه من فوق".
بمعنى ألا ننسى ونحن نتحاور مع أطفالنا أنهم لا يزالوا أطفالاً، وهناك بعض الألفاظ والتعبيرات العلمية التى قد لا يفهموها.

ثانياً: توافق الإجابة مع سن الطفل الذى يسأل:
فطفل الحضانة الذى فى الثالثة من عمره يختلف في إدراكه عن طفل المرحلة الابتدائية.
وبناءاً عليه فالإجابة التى تقنع طفل فى الحضانة لا تكاد تقنع طفلاً في العاشرة من عمره.

ثالثاً: مراعاة دقة الإجابة وبساطتها وتدرجها:
وهذه الملاحظة – في الحقيقة - صعبة من الناحية العلمية.
فلو أعطينا الطفل إجابة فيها
مخادعة فانه ومع الوقت سيفقد ثقته فينا.
ولهذا يقول قداسة البابا شنودة:
"وأيضاً يثق بك – أي الطفل - إن كنت صادقاً معه سواء الصدق في المعلومات التي تقدمها له، أو الصدق في المواعيد التى تعده بها".
فتبسيط الإجابة بحيث تناسب عقلية الطفل لا تعنى أن نقدم إجابة خطأ عن سؤاله أو نقدم معلومة غير صحيحة.
"يجب التزام الصدق في الإجابة عن أسئلة الطفل في هذه المرحلة".
ونحن
إنما نهتم بهذه النقطة بصفة خاصة لأننا لازلنا نذكر الإجابات التى سمعناها
من آبائنا ومن أمهاتنا عندما كنا نسألهم ونحن أطفال. وكم كانت إجابات غير
منطقية وغير صحيحة وفيها الكثير من المبالغة ومن الاستخفاف بعقولنا.
والطفل لا ينسى ما نقوله له.
"الطفل في سن الطفولة سريع الحفظ وله ذاكرة قوية جداً".
وأيضاً عندما نقدم المعلومات الجنسية لابد من التدريج.
بمعنى البدء بالسهل، ثم الانتقال للأصعب أو بمعنى أخر البدء بما يعرفه الطفل من حقائق ثم البناء عليها والإضافة إليها.
وقد يتطلب الأمر تصحيحاً لما قد يكون مشوها فى عقلية الطفل من حقائق.

رابعاً: الاستعانة بأمثلة من الواقع:
فأحياناً ولكي يفهم الطفل الحقائق المرتبطة بالجنس والتكاثر نحتاج لان نقدم له أمثلة من عالم النبات أو من عالم الحيوان.
وفى
الثقافة البريطانية لا يزال يستعمل مصطلح "النحل وتلقيح الزهور". كتعبير عن حقائق الحياة الجنسية عند البشر.
وفي الثقافة الريفية والبدوية يشاهد الأطفال الحيوانات المتنوعة أثناء تلاقحها وولادتها.

خامساً: فلتكن أول من يرشد الطفل وأول من يمده بالمعرفة:
أشرنا
من قبل أن الطفل لديه فضولا ويريد أن ويسأل فمن الأهمية بمكان أن الوالدان
هم أول من يقدما له المعرفة لان الطفل يصدق من يقول المعلومة أولاً.

سادساً: لا تقدم الحقائق دفعة واحدة:
بل أجب على سؤال الطفل دون أن تعطيه كل المعرفة مرة واحدة لئلا يرتبك وتختلط الأمور في
عقله.
وبعدما
يعرف الطفل إجابة سؤاله لا مانع من تكرار المعلومة عدة مرات في مناسبات
مختلفة كلما كانت هناك فرصة مناسبة حيث إن تكرار المعلومة يؤدى تثبيتها
وتأكيدها.

سابعاً: الحوار مع الطفل:
من الرائع أن تأخذ التربية الجنسية شكل الحوار.
وقد يكون الحوار وسيلة لنتعرف على ما في عقول أطفالنا وما يعرفونه، وما لا يعرفونه.
فتكون هذه فرصتنا لتقديم الإرشاد والمعرفة لأطفالنا.
أحياناً يسأل الطفل سؤالا ذكيا غير مباشراً نفهم منه أنه يبحث عن تفسيراً لأمر ما جنسي مثلاً.
فمن خلال الجو الودي للحوار نسمع لأطفالنا ولأسئلتهم المباشرة،
وغير المباشرة ونجيبهم بكل صراحة ووضوح.

عن كتيب: كيف نجيب عن أسئلة الأطفال الجنسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف نجيب عن أسئلة الأطفال الجنسية (4)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
st.Mark_Beni-Suef :: الاسرة :: الاسرة المسيحية-
انتقل الى: